St. Mary Coptic Orthodox Church of Chicago

2100 West Frontage Road, Palatine, IL 60067 Tel: 847-485-8933 Fax: 847-303-6701

Donate Using PayPal
Or Credit/Debit Card:
Use This Secure Link
 
Donate Using Your Checking Or Saving Account: Use This Secure Link (click on the check)

 

AmazonSmile

Live Broadcasting from St. Mary Church of Chicago

Loading the player...

Recorded Liturgies, Sermons and More

Regular Services Schedule

Sundays
Divine Liturgy 8:30am - 11:30am
Click here for the Arabic/English Liturgies Schedule
Wednesdays
Liturgy 9:30am - 12:00pm
Bible Study 12:30pm - 1:30pm

Thursdays
Early Liturgy 5:00am - 7:00am

Fridays
Liturgy 9:30am - 12:00pm
Arabic Bible Study 7:00pm - 9:00pm
Saturdays
Liturgy (English) 9:00am - 11:00am
Vesper & Midnight Prayers 7:00pm - 8:00pm
Tasbeha Prais 8:00pm -10:00pm

Subscribe to Church Email List

 

View previous campaigns.




Articles
  • Weekly Article
  • المقالة الأسبوعية
  • The Coptic Orthodox Church
  • الكنيسة القبطيّة الأرثوذكسيّة



Good or Holy?

 

If I were to ask one of your friends to describe your character, chances are they would describe you as a “good” person. In today’s world, it seems that anyone who is not a menace to society is worthy of being labeled a “good” person – your teachers are “good” people (or maybe not, depending on how much homework they give), your colleagues are “good” people, your neighbors are “good” people, and rightfully so. I believe that all people are worthy of being called “good” as a result of being God’s “good” creation (cf. Gen. 1:31). Though the real question is: would your friends describe you as “holy?” The world is full of “good” people, but the world is in desperate need of “holy” people. In this series, I will define and discuss the difference between “good” and “holy” people with hopes that the reader will resolve to grow in their holiness. 

Let us first consider the definition of the word “good.” In the Gospels, a rich, young man approached our Lord and asked Him, “Good Teacher, what good thing shall I do that I may have eternal life?” (Matt. 19:16). Our Lord replied, “Why do you call Me good? No one is good but One, that is, God” (v. 17). When our Lord said “No one is good but One,” He did not mean that humans are not good. Our Lord replied in this manner to highlight that human goodness is negligible in comparison with God’s goodness. We learn from these verses that the essence of “goodness” is God, and, therefore, those who are “good” but have a weak relationship with God are deficient. As the dialogue between Christ and the rich young man progresses, the deficiency of his goodness becomes more apparent.

Our Lord then instructs the young, rich man to “keep the commandments,” to which he pridefully replies that he “has kept [all the commandments] from [his] youth” (v. 17, 20). Undoubtedly, the young man was a “good” person who feared God and obeyed the commandments. But, despite his goodness, he still felt empty and realized that he was missing something so he asked the Lord, “What do I still lack?” (v. 20). I admire this young man for asking this question because it indicates that he was able to honestly evaluate himself and found himself to be empty – a skill we should learn to exercise frequently. Externally, the young man seemed good, but internally, his passion and desire for God was weak.  The Lord asked him, “[T]o be perfect, go, sell what you have and give to the poor, and you will have treasure in heaven; and come, follow Me.” The rich young man then “went away sorrowful” (v. 21-22). 

To further expound on his question, I believe the young rich man was lacking holiness. Holiness is the result of the dwelling of the Holy Spirit in our hearts. Like the rich, young man, too many people lack interior holiness, yet exhibit outward forms of goodness. The result is a very diluted form of inconsistent goodness, because the source of their goodness is unstable. In the end of the story of the rich, young man, we see how ironically the “good” person suffers from avarice and chooses “evil” by selecting the earthly over the heavenly.  In other words, his goodness was conditional and dependent upon temporal circumstances (i.e., his possessions), not upon the guidance of the unshakable Holy Spirit.

Perhaps a few other examples will help illustrate this point. Many people are good when things are going well for them or when it is in their interest to be good.  For example, a career-focused business leader might have a “good” reputation at work with their colleagues, but at home, their spouse and children may have a completely different perception. Teenagers can be extremely graceful with their friends because they want to be liked and fit it, but then be very rude to their parents at home.  Although both the business leader and teenager are “good” people, the inconsistent goodness demonstrated by their behavior is the direct result of the weakness of their spirituality. Being “good” starts from within by consciously striving to be led by the Holy Spirit because goodness is the fruit of the tree of holiness.

I ask the reader to evaluate their life and determine if you are “lacking” like the young rich man. Ask yourself if you are “good” or “holy.” At the end of our lives when we are standing before the throne of God, it would be a disaster to realize that our “good” was not really “good” enough. In the next article, we will continue developing this concept and will discuss further what it means to be holy.

Fr. David Hanna

fr.davidhanna@gmail.com   

 

                                        

 

 


 

طيّب أَمْ قدّيس؟!


إذا جاز لي أن أسأل أحد أصدقائك لكي يَصِف شخصيّتك، في الغالب سيصفك بأنّك إنسان "طيّب".

في عالم اليوم، يبدو أنّ أي إنسان لا يشكّل خطورة على المجتمع يمكن أن يوصَف بأنّه شخص طيّب.. مدرّسوك في المدرسة أناس طيّبون (وقد يوصفون بغير ذلك بحسب كمّيّة الواجبات التي يعطونها).. زملاؤك أناسٌ طيّبون.. جيرانك أناس طيّبون صالحون.. وهذا حقّ.

أنا أؤمن أنّ كلّ الناس مستحقّون أن يُدعَوا طيّبين وصالحين، كنتيجة لكونهم صورة الله الحسنة (تك1: 31)، برغم ذلك فالسؤال الحقيقي هو: هل يمكن أن يصفك أصدقاؤك بأنّك "قديس"؟

العالم مملوء بالناس الطيّبين، ولكنّه في حاجّة ماسّة لأناسٍ قدّيسين..!

في هذه السلسلة من المقالات، سوف أقوم بتعريف ومناقشة الفروق بين الناس الطيّبين الصالحين من ناحيّة والقدّيسين من ناحية أخرى، وكلّي رجاء أن يتّخذ القارئ قرارًا بالنمو في طريق القداسة.

لنبدأ أوّلاً بتعريف كلمة "طيّب" أو "صالح". في الإنجيل جاء شاب غني إلى ربنا يسوع وسأله: "أَيُّهَا الْمُعَلِّمُ الصَّالِحُ، أَيَّ صَلاَحٍ أَعْمَلُ لِتَكُونَ لِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ؟" (مت19: 16)، فأجاب الربّ: "لِمَاذَا تَدْعُوني صَالِحًا؟ لَيْسَ أَحَدٌ صَالِحًا إِلاَّ وَاحِدٌ وَهُوَ اللهُ." (مت19: 17). عندما قال ربّنا يسوع أنّ ليس أحدٌ صالحًا إلاّ واحد وهو الله، فهو لا يعني أنّ البشر ليسوا صالحين، بل هو أجاب هكذا ليوضِّح أنّ صلاح البشر هو ضئيل جدًّا بالمقارنة بصلاح الله.

نتعلّم من هذه الآيات أن أساس كلّ صلاح هو الله، وبالتالي فإنّ كلّ شخص يبدو طيّبًا أو صالحًا وليس له علاقة بالله فهو ينقصه الكثير، كما سيتّضح من حديث السيّد المسيح مع هذا الشاب الغني الذي ظهر لنا أنّه يفتقر للصلاح..!

ربنا يسوع نصح الشاب الغني أن يحفظ الوصايا، ولكنّه أجاب بافتخار أنّه حفظها منذ حداثته (مت19: 17-20). بلا شكّ هذا الشاب كان إنسانًا صالحًا يخاف الله ويطيع وصاياه، ولكن بالرغم من هذا الصلاح الظاهري كان لا يزال يشعر بفراغ داخلي، وأدرك أنّه يفتقر لشيء ما، لذلك سأل الرب: "مَاذَا يُعْوِزُني بَعْدُ؟" (مت19: 20). في الحقيقة أنا مُعجَب بهذا الشاب لأنّه يسأل هكذا، فتلك علامة على أنّه كان قادرًا على تقييم نفسه بأمانة، فوجد فراغًا في نفسه.. فتقييم النفس مهارة ينبغي أن نتعلّمها ونمارسها باستمرار.

في الظاهر كان هذا الشاب يبدو طيّبًا صالحًا أمّا في الداخل فكانت مشاعره واشتياقاته لله ضعيفة، إذ عندما طلب منه الرب يسوع: "إِنْ أَرَدْتَ أَنْ تَكُونَ كَامِلاً فَاذْهَبْ وَبعْ أَمْلاَكَكَ وَأَعْطِ الْفُقَرَاءَ، فَيَكُونَ لَكَ كَنْزٌ فِي السَّمَاءِ، وَتَعَالَ اتْبَعْنِي... مَضَى حَزِينًا، لأَنَّهُ كَانَ ذَا أَمْوَال كَثِيرَةٍ" (مت19: 21-22).

لكي نفسِّر سؤال الشاب الغني "مَاذَا يُعْوِزُني بَعْدُ؟"، في اعتقادي ببساطة أنّه كان يُعوِزه القداسة.

القداسة هي نتيجة لسُكنى الروح القدس في قلوبنا. الكثير من الناس، مثل الشاب الغني، يفتقرون للقداسة الداخليّة، بالرغم من أنّه تظهر عليهم من الخارج بعض ملامح الطيبة والصلاح. وبسبب علاقتهم غير الثابتة مع الله مصدر الصلاح الحقيقي، فإنّ صلاحهم يكون ضعيفًا ومتقلِّبًا..

في نهاية قصّة الشاب الغني، نرى المفارقة الساخرة، كيف أنّ إنسانًا طيّبًا يعاني من الطمع، فيختار الاختيار الأسوأ، ويُفضِّل الأرضيات فوق السمائيّات.. وبكلماتٍ أخرى فإنّ صلاحه كان مشروطًا ومعتمِدًا على ظروفٍ مؤقّتة، وهي كثرة ممتلكاته، وليس على إرشاد الروح القدس الذي هو ثابت لا يتزعزع.

لعلّ أمثلة أخرى قليلة يمكنها أن تساعد في توضيح هذه النقطة..

الكثير من الناس يكونون طيّبين وصالحين عندما تسير الأمور بشكل جيّد على هواهم أو في صالحهم، فمثلاً أحيانًا نجد إنسانًا في موقع قيادة في عمله، وله سُمعة طيّبة وسط زملائه، أمّا في البيت فشريكة حياته وأولاده قد يكون لهم نظرة مختلفة تمامًا.. وأحيانًا نجد شابًّا صغيرًا يبدو رشيقًا ولطيفًا للغاية وسط أصدقائه لأنّه يريد ان يكون محبوبًا لديهم، أمّا في البيت فهو يتعامل بأسلوب خشن وغير مؤدّب مع والديه..! فبالرغم أنّ الرجل صاحب الرتبة القياديّة والشاب الصغير هما شخصان طيّبان، ولكنّ طيبتهما المتقلّبة التي تَظهَر في سلوكهما هي نتيجة مباشرة لضعف حياتهما الروحيّة.

أن يكون الإنسان طيّبًا صالحًا فهذا يبدأ من الداخل، بالجهاد المستمرّ لكي ننقاد بالروح القدس، لأنّ الصلاح هو ثمرة من ثمار شجرة القداسة.

أسألُ القرّاء الأحباء أن يقوموا بتقييم حياتهم، ليحدِّدوا ما إذا كان يعوِّزهم شيءٌ، مِثل الشاب الغني..

لنسأل أنفسنا هل نحن قدّيسون أم مجرّد أناس طيّبون؟!

في نهاية حياتنا، عندما نقف أمام عرش الله، ستكون كارثة إذا اكتشفنا أنّ طيبتنا وصلاحنا لم يكونا كافيَيْن..!

في المقال القادم بنعمة المسيح، سنواصل مناقشة هذه الفكرة، وندرس معنى أن نكون قدّيسين.

القس ديفيد حنا

fr.davidhanna@gmail.com

(ترجمة القمص يوحنا نصيف)

 

The Coptic Orthodox Church 


1- Saint Mark and the See of Alexandria:

 

The Coptic Orthodox Church has been the church of Egypt since the first century when Saint Mark the Apostle came to preach Christianity in Alexandria around 60 AD. After establishing the church in Alexandria, where the pagans martyred him, and his blood ran down on its ground in the year 68 AD.

Saint Mark was one of the 70 Apostles who had extensive ministry with saints Peter, Paul, and Barnabas in many countries. He wrote his gospel, the gospel of Mark, around 61 AD before the other three gospels of the Bible. His gospel is characterized by being focused and paying attention to the minute details which he eye viewed first hand.

Saint Mark established a divinity school in Alexandria, which later was lead by a group of great fathers of the church; some became Patriarchs of the see of Alexandria. This school taught general sciences such as medicine, astronomy, mathematics, and philosophy in addition to Biblical and religious studies. Among the most famous fathers of this school is saint Pantaenus, Clement of Alexandria, Origin, and Didymus the blind who invented a reading method using engraved letters on wooden boards, 11 centuries before Braille's method.

Since the beginning of Christianity, the see of Saint Mark has been one of the four Apostolic sees, i.e, the sees that were established by one of the Apostles, namely Jerusalem, Alexandria, Antioch, and Rome, later the sees of Constantinople and Ephesus were added to them.

To this day, Coptic Patriarchs continue in succession serving the see of Saint Mark. Currently, Pope Tawadros II is the 118th Pope, considering Saint Mark being the first.

 

2- The position of the Coptic Church in the Orthodox Family 

In the council of Chalcedon in 451 AD, Christian churches split into two groups. The first, is a group of churches which did not accept the decrees of this council, they are known as the Oriental Orthodox Churches or the Non-Chalcedonian Churches. This group of churches includes the Coptic, Armenian, and Syrian churches along with other churches that follow them such as the Ethiopian, Eritrean, and Indian Orthodox Churches. The second group, the Chalcedonian Churches, also known as the Eastern Orthodox Churches, include the rest of the churches in the world. Perhaps the political tone of the council sessions was the main reason of this schism although the disagreement about the nature of Christ as an incarnate God was a semantic one rather than fundamental.

The non-Chalcedonian Orthodox Family including the Coptic Church has been in communion with each other since that council and until today, despite the different rites which are naturally shaped by the different cultures of each region.

The Chalcedonian Family, however, had several schisms because of some heresies that came from within. In the year 1054, the Second Great Schism created the Orthodox Churches of the East and the Catholic Church of the West. The Catholic Church later had a schism in the 16th century where the Protestant movement was created, and then the Protestants became fragmented into hundreds of denominations. This is the situation of Christians in the world today!

 

3- The Coptic Church, past and present: 

Returning to the Coptic Church, the faith grew in Egypt and reached over to Sudan and Ethiopia in the fourth century. I would like to pause at two important points in the past and two important points in the present. The two points in the past are: The Theologian Fathers and Monasticism, and the two points in the present time are the modern spiritual revival and the spread of Copts in the Diaspora. In fact, we must emphasize that the glory of the past still has its positive influence on the present and the future of the Coptic Church.

 

First, the Glory of the Past

1- The Coptic Church is famous for giving birth to some of the greatest theologians who contributed to the Holy Scriptures commentaries, enriched the Christian heritage, and shaped the Orthodox faith of the universal Church in the world.

Among the fathers who stood out in the Ecumenical Councils were St. Athanasius the apostolic, and St. Cyril the Great.

St. Athanasius the Apostolic was the 20th Patriarch of Alexandria. He contributed to writing the text of the Christian creed in the Council of Nicea and fought the Arian heresy for more than half a century. He was persecuted and exiled several times as a result of defending the faith, but at the end, he triumphed because of his upright faith. Until today, throughout the world, his writings against the Arians are the first reference for all theologians in proving the divinity of Christ and refuting all deviant views on this important doctrine in our Christian faith.

St. Cyril the Great was the 24th Patriarch of the Coptic Church. He led the Council of Ephesus and repudiated the teachings of Nestorius. He has a very large collection of epistles, books and sermons, many of which has not been yet translated from Greek.

 

2- As to the monastic life, the Coptic Church is the mother of monasticism in the world. It began as a movement of love, asceticism and worship in the deserts of Egypt in the middle of the third century in the Red Sea, Western Desert, or Upper Egypt. St. Anthony the great (251-356 AD) was the first monk in the world who established clear method for Christian monasticism. Many disciples adhered to his teachings, his monastery in the Red Sea region is still the oldest monastery in the world, and today it houses nearly one hundred monks. St. Macarius the Great (300-390 AD) led the monastic movement in the Wadi El-Natrun (Nitrian Desert or Nitirian Valley) region in the Western Desert. This region was famous for the hermitic monastic system where monks live in caverns far apart from each other, and only assemble once a week on Sunday to pray the liturgy. St. Pakhomius led the monastic movement in Upper Egypt where he established the communal system (Koinonia) of monasticism. This system allows for a communal monastic life within the confines of a monastery, following a strict schedule of prayer, work, and meals. This system is the most suitable for many of those who seek monasticism.

Monasticism flourished in Egypt in the middle of the fourth century, and began to spread outside of Egypt in two ways.

The first is when St. Athanasius wrote the biography of St. Anthony after his departure and published it in Europe.

The second was through a variety of visitors who came to see for themselves the life of the Coptic monks, their spirituality, worship, and their ascetic life style. As an example of these visitors: St. Jerome, Rufinus, John Cassian, Palladius, St. Basil the Great, and many others came to roam the deserts of Egypt for years, watching with their own eyes and documenting discussions and debates with many of the fathers of the wilderness. They documented their meetings in many books which led to the transfer of the notion of monasticism and its lifestyle to the rest of the world. One of them wrote regarding the spread of monasticism in every part of Egypt: The voices of praise that emanate from the caverns do not cease from echoing in the ears from the moment you set foot on the shores of Alexandria and until you arrive at Aswan (about 600miles)!
After the Arab conquests to Egypt, hundreds of monasteries have been demolished and ransacked over the years. In the 10th century, the desert of Wadi El-Natrun only had about 40 monasteries, and after several dark centuries, this number has now been reduced to only four.

Today, the number of monasteries inhabited with monks in Egypt is about 24 for monks and eleven convents for nuns. Outside Egypt there are three monasteries for monks in Europe, three in the United States, one in Australia, one in Jerusalem, one in South Africa, and one in Sudan. The total number of Coptic monks and nuns in the world is now over 2500.


Second, the Coptic Orthodox Church in modern times: 

With the arrival of the French expedition to Egypt in 1798 AD, the country was at its worst, the population of Egypt was about two million, ten percent of which were Coptic Christians, about two hundred thousand only. Now the number of Copts in Egypt and the world is about ten million.

The spiritual revival of the Coptic Church in the twentieth century is mainly founded on two pillars, the first is teaching and the second is the liturgical prayers.

First is Teaching which was lead by Archdeacon Habib Girgis (1876-1951). He was a zealous servant and the director of the School of Divinity, which resumed its activity in 1893 after a long absence. He established Sunday school and wrote several spiritual and doctrinal books. He taught a large group of faithful servants who later became priests and bishops. In fact one of his students is His Holiness Pope Shenouda III, the former Pope who departed on March 2012.

Second, is the liturgical prayer: The Pope, Cyril VI, the 116th Pope (1959-1971), has led the revival of the liturgical prayers in the contemporary history of the Coptic church. He is well known of being a man of prayer and miracles, he used to pray the liturgy in the early morning of every day, and raising of incense in the evening, consequently, the church flourished during his papacy. Instead of churches being only open on Sundays, they became open every day from the morning to the evening. Over time and as the number of priests increased, this worship revival became the norm and all monasteries and the majority of churches in Egypt now pray the liturgy daily. Now, in many churches in Egypt, it is typical to see more than one liturgy being prayed on Sunday mornings on different altars in the same church; this has strengthened the spirit of prayer for the Copts. The Coptic liturgy is distinguished with many readings of the scriptures, profound and fulfilling praises, and beautiful melodies. Typically, the liturgy takes about two hours and usually has a spiritual sermon. To be prepared for the liturgy, the whole congregation abstain from food and drink from the previous evening even if the liturgy is prayed late in the day, as is the case during lent where the liturgy ends at noon or late afternoon.

N.B. The holy synod in June 2013 has approved Archdeacon Habib Girgis, and Pope Kyrellos (Cyril) VI as saints in the Coptic Orthodox Church.

4- Immigration and the growth of the Coptic Church : 
Starting in the sixties of the twentieth century, Copts began to immigrate to the United States, Europe, and Australia. The number of Copts outside Egypt is currently about two million, and we now (April 2014) have nearly 550 churches on all continents of the world. In addition, we have several missionary churches in Africa, Latin America, Canada, and four in the United States. As to the Coptic Orthodox Churches in Egypt, they are about 2,500. The number of bishops of the Holy Synod of the Coptic Church is now about 110, seven of them are in North America, two in Latin America, twelve in Europe, and three in Australia. The number of priests is about 3,700 both in Egypt and abroad.  

Finally, we cannot forget that the Coptic Orthodox Church has always been a Cross-bearing Church. It is a Church that has endured suffering; nonetheless, she is continuously growing despite all the tribulations. She offered martyrs for Christ throughout the ages from the Roman era to the Islamic era and until today. The Church believes that the blood of the martyrs is the seed of faith. Despite the suffering and the harsh persecution that she went through over the ages and the onslaughts of eradication, she is still steadfast and strong, being firm in the Biblical commandments and the spirit of worship. She has always been nourished and revived spiritually through fasting and prayer which allows her to navigate through the violent storms, witnessing to her living God through the ages and everywhere.

Fr. Yohanna Naseef
fryohanna@hotmail.com

 

 

 


الكنيسة القبطيّة الأرثوذكسيّة

 

* القديس مرقس وكرسي الإسكندريّة:

الكنيسة القبطيّة الأرثوذكسيّة هي كنيسة مصر منذ القرن الأول الميلادي.. منذ حضر القديس مرقس الرسول للتبشير في الإسكندريّة بالمسيحيّة في القرن الأول الميلادي، حوالي عام 60 ميلاديّة.. وبعد أن أسّس الكنيسة استُشهِدَ فيها على يديّ الوثنيين، وسال دمه على أرض الإسكندريّة سنة 68م..

القديس مرقس كان أحد السبعين رسولاً، وكان له أيضًا خدمته الواسعة مع القديسين بطرس وبولس وبرنابا في بلاد عديدة.. وقد كتب أول بشارة من البشائر الأربعة.. وهي إنجيل مارمرقس حوالي عام 61م، وهو إنجيل يتميّز بالتركيز مع التفاصيل الدقيقة التي ذَكَرَها كشاهِد عيان..

وقد أسّس مارمرقس مدرسة لاهوتيّة بالإسكندريّة، تعاقب على قيادتها مجموعة من الآباء العظام، وبعضهم صاروا بطاركة على الكرسي المرقسي.. وفي هذه المدرسة كان يتمّ تدريس العلوم العامّة كالطب والفلك والرياضيّات والفلسفة بجانب الكتاب المقدّس والعلوم الدينيّة.. ومن أشهر آباء هذه المدرسة: القديس بنتينوس، والقديس كليمنضس السكندري، والعلاّمة أوريجينوس، والقديس ديديموس الضرير الذي اخترع الكتابة البارزة في القرن الرابع قبل برايل بأحد عشر قرنًا..!

منذ بداية المسيحيّة كان كرسي مارمرقس بالإسكندريّة هو أحد الكراسي الرسوليّة الأربعة.. أي الأسقفيّات التي أسسها واحد من الرسل، وهي أورشليم والإسكندريّة وأنطاكية وروما.. وأُضيفت عليهم كراسي القسطنطينيّة وأفسس لاحِقًا..

تعاقب البطاركة الأقباط على كرسي مارمرقس حتّى اليوم.. وحاليًا البابا تواضروس الثاني هو البابا رقم 118 باعتبار مارمرقس هو البطريرك الأول.

 

* وضع الكنيسة القبطيّة بالنسبة للعائلة الأرثوذكسيّة:

في مجمع خلقيدونيه عام 451م انقسمت الكنائس المسيحيّة إلى قسمين، الأول هو مجموعة الكنائس التي لم تقبل قرارات هذا المجمع، واشتُهِرَت باسم الكنائس الشرقيّة القديمة أو اللاخلقيدونيّة، وتشمل الكنائس القبطيّة والأرمنّية والسريانيّة مع بعض الكنائس التابعة لها مثل الكنيسة الإثيوبيّة والإريتريّة والهنديّة.. والقسم الثاني هو مجموعة الكنائس الأخرى، واشتُهِرَت باسم الكنائس الخلقيدونيّة، وتشمل بقية الكنائس في العالم.. ولعلّ الطابع السياسي الذي صبغ جلسات هذا المجمع هو السبب في هذا الانقسام، مع أنّ الخلاف كان لفظيًّا وليس جوهريًّا حول طبيعة شخص السيّد المسيح الإله المتجسّد..

استمرّت العائلة الأرثوذكسيّة غير الخلقيدونيّة في وِحدة الإيمان حتّى اليوم، مع تنوّع الطقوس بالطبع حيث أن الطقوس تصطبغ عادةً بألوان الثقافة الموجودة في كل بلد.. أمّا العائلة الخلقيدونيّة، فقد انقسمت على ذاتها عِدّة مرّات بسبب ظهور بعض الهرطقات فيها.. ففي القرن الحادي عشر 1054م انقسمت إلى شرق أرثوذكسي وغرب كاثوليكي، ثم انقسم الكاثوليك في القرن السادس عشر وظهر البروتستانت، وتفتّت البروتستانت بعد ذلك إلى مئات الطوائف.. وهذا هو وضع المسيحيين في العالم اليوم.

 

* الكنيسة القبطيّة بيـن الماضي والحاضر:

نعود للكنيسة القبطيّة الأرثوذكسيّة، حيث نمى الإيمان في مصر وامتدّ في القرن الرابع إلى السودان والحبشة..  ونقف عند موضوعين مهمّين في الماضي، وموضوعين مهمّين في الحاضر.. في الماضي: الآباء اللاهوتيُّون والرهبنة.. وفي الحاضر النهضة الروحيّة الحديثة وانتشار الأقباط في العالم.. وفي الحقيقة لابد أن نؤكِّد أن أمجاد الماضي لا يزال لها تأثيرها الإيجابي على حاضر ومستقبل الكنيسة..

 

* أمجاد الماضي:

1- اشتُهِرَت الكنيسة القبطيّة بأنها أنجبت آباءَ لاهوتيين عظام، ساهموا في شرح الكتاب المقدس، وإثراء الفِكر المسيحي، وبلورة الإيمان الأرثوذكسي للكنيسة الجامعة في كل العالم، وبرَزَ منهم في المجامع المسكونيّة القديس أثناسيوس الرسولي والقديس كيرلس الكبير..

القديس أثناسيوس الرسولي كان هو البطريرك السكندري رقم عشرين، وقد ساهم في كتابة نصّ قانون الإيمان المسيحي في مجمع نيقية، وحارب الهرطقة الأريوسيّة ما يزيد عن نصف قرن، وتعرّض للنفي والاضطهاد عِدّة مرّات بسبب دفاعه عن الإيمان، ولكنّه انتصر في النهاية للإيمان المستقيم.. وحتّى الآن فإنّ كتاباته ضدّ الأريوسيين هي المرجع الأول لكل الآباء اللاهوتيين في العالم من أجل إثبات ألوهيّة السيّد المسيح وتفنيد كلّ الآراء المنحرفة حول هذه العقيدة الهامّة في إيماننا المسيحي..

والقديس كيرلس الكبير هو البطريرك الرابع والعشرون من بطاركة الكنيسة القبطيّة، وهو الذي قاد مجمع أفسس وفضح تعاليم نسطور.. وله عدد ضخم جدًّا من الرسائل والمؤلّفات والعظات، لا يزال الكثير منها لم يُتَرجَم بعد من اللغة اليونانيّة..

2- أمّا عن حياة الرهبنة، فالكنيسة القبطيّة هي أم الرهبنة في العالم.. فهي بدأت كحركة حُب وزُهد وعبادة في صحاري مصر منذ منتصف القرن الثالث.. سواء في منطقة البحر الأحمر أو في الصحراء الغربيّة، أو في الصعيد.. وكان القديس أنطونيوس الكبير (251-356م) هو أول راهب في العالم يضع ملامح واضحة لطريق الرهبنة المسيحيّة، وتتلمذ على يديه الكثيرون، ولا يزال ديره في منطقة البحر الأحمر هو أقدم أديرة العالم، وبه الآن حوالي مائة راهب.. وقاد القديس مكاريوس الكبير (300-390م) الرهبنة في منطقة وادي النطرون في الصحراء الغربيّة، وغلب على هذه المنطقة نظام التوحُّد في مغاير متباعِدة والتجمُّع أسبوعيًّا يوم الأحد لصلاة القدّاس الإلهي.. وقاد القديس باخوميوس الرهبنة في الصعيد، وهو الذي وضع نظام الشركة، أي الحياة الرهبانيّة المشتركة داخل أسوار بتوقيتات منظّمة للصلاة والعمل والأكل.. وهو النظام الذي يناسب الأغلبيّة من طالبي الرهبنة..

وقد ازدهرت الرهبنة في مصر جدًّا في أواسط القرن الرابع، وبدأت تنتشر خارج مصر عن طريقين، الأول عندما كتب القديس أثناسيوس الرسولي سيرة الأنبا أنطونيوس بعد نياحته، ونشرها في أوربّا.. والثاني عن طريق العديد من الزائرين الذين حضروا ليروا بأنفسهم حياة الرهبان الأقباط وروحانيّتهم وعبادتهم وفكرهم النسكي.. ومنهم على سبيل المثال القديس جيروم وروفينوس ويوحنّا كاسيان وباليديوس والقديس باسيليوس الكبير وغيرهم كثيرون ممّن حضروا وطافوا في صحاري مصر لسنوات يشاهدون بأعينهم ويدوِّنون لقاءات ومناظرات مع آباء عديدين في البريّة.. وقد سجّلوا لنا لقاءاتهم في العديد من الكتب التي ساهمت في نقل فكر ومنهج الرهبنة إلى كلّ بلاد العالم.. وقد كتب أحدهم عن انتشار الرهبنة في كل بقعة في مصر، فقال: أنّ أصوات التسبيح التي تنطلق من المغاير لم تكُن تنقطع من أذن السائر منذ أن يطأ بقدمه شاطئ الإسكندريّة حتّى يصل إلى أسوان..!

وبعد دخول العرب مصر تعرّضت مئات الأديرة للهدم والسلب على مرّ السنين.. في القرن العاشر كان في صحراء وادي النطرون حوالي أربعين ديرًا فقط، ومع مرور العديد من السنوات المُظلمة صار العدد الآن أربعة فقط..

يبلغ عدد الأديرة العامرة بالرهبان في كلّ أنحاء مصر الآن حوالي 24 ديرًا للرهبان وتسعة للراهبات، وخارج مصر يوجَد الآن ثلاثة أديرة للرهبان في أوربّا وثلاثة في الولايات المتّحدة وواحد في استراليا وواحد في أورشليم وواحد في جنوب أفريقيا وواحد في السودان.. وعدد الرهبان والراهبات الأقباط يتجاوز الآن 2500 راهب وراهبة.

 

* الكنيسة القبطيّة الأرثوذكسيّة في العصر الحديث:

مع قدوم الحملة الفرنسيّة لمصر عام 1798م، كانت البلاد في أسوأ حالاتها، كان عدد المصريين كلّهم حوالي مليونين، حوالي عشرة بالمائة منهم من الأقباط المسيحيين أي حوالي مائتيّ ألف فقط.. ولكن الآن عدد الأقباط في مصر وكلّ العالم في حدود عشرة ملايين.

قامت النهضة الروحيّة في الكنيسة القبطيّة في القرن العشرين على ركيزتين رئيسييّن.. الركيزة الأولى هي التعليم والركيزة الثانية هي الصلوات الليتورجيّة..

أولاً: التعليم: وقاده الأرشيدياكون حبيب جرجس.. وكان خادمًا غيورًا ممتازًا ومديرًا للكليّة اللاهوتية التي عاودت نشاطها بعد طول غياب عام 1893م.. اهتمّ بتأسيس مدارس الأحد، وكتابة العديد من الكتب الروحيّة والعقيديّة، مع تلمذة كثيرين من الخدّام الأمناء، الذين صاروا فيما بعد كهنة وأساقفة، بل أنّ أحد تلاميذه هو قداسة البابا شنودة الثالث البطريرك رقم 117 (1971- 2012م)، والذي كتب قصيدة شِعر مؤثّرة عند انتقال معلّمه حبيب جرجس عام 1951م.

ثانيًا: الصلوات الليتورجيّة: وقاد نهضة الصلوات الليتورجيّة اليوميّة في الكنيسة القبطية قداسة البابا كيرلس السادس البطريرك رقم 116 (1959-1971م).. وهو كان مشهورًا بأنّه رجل الصلاة والمعجزات.. فكان يصلّي القدّاس يوميًّا في الصباح الباكر، ورفع بخور العشيّة في المساء، فانتعشت الكنيسة في عهده، وبعد أن كانت تُفتَح فقط يوم الأحد صارت مفتوحة يوميًّا من الصباح إلى المساء.. وبمرور الوقت وازدياد عدد الكهنة تَثَبّت هذا المنهج وصارت جميع الأديرة وعدد كبير من الكنائس بمصر الآن تصلّي القدّاس يوميًّا، وفي أيًّام الجُمَع والآحاد يكون هناك أكثر من قدّاس في نفس اليوم على مذابح متعدِّدة في نفس الكنيسة.. وهذا قوّى روح الصلاة والوعي الروحي لدي الشعب القبطي.. وتتميّز الليتورجية القبطيّة بأنّها مليئة بالقراءات من الكتاب المقدّس والتسابيح العميقة المُشبِعة والألحان الجميلة.. وعادةً يستغرق القدّاس حوالي الساعتين، وغالبًا ما يكون به عظة روحيّة.. ويكون الشعب كلّه صائمًا تمامًا من مساء اليوم السابق، حتّى لو كان القدّاس في موعِد متأخِّر، كما يحدث في أيّام الأصوام حيث ينتهي القدّاس ظُهرًا أو بعد الظهر..

الجدير بالذّكر أن المجمع المقدّس للكنيسة القبطيّة الأرثوذكسيّة في شهر يونيو 2013 اتّخذ قرارًا بإعلان قداسة الأرشيدياكون حبيب جرجس والبابا كيرلس السادس، لينضمّا بذلك لقديسي الكنيسة.

 

* حركة الهجرة ونمو الكنيسة القبطيّة:

بدايةً من ستّينات القرن العشرين بدأت حركة هجرة للأقباط خارج مصر، إلى الولايات المتّحدة وأوربا واستراليا، ويبلغ عدد الأقباط خارج مصر حوالي مليونين، ولدينا الآن (أبريل 2014م) حوالي خمسمائة وخمسون كنيسة موزّعة على جميع قارّات العالم، كما أنّ لنا كنائس كرازيّة عديدة في أفريقيا وأمريكا اللاتينيّة وكندا، منهم أربع كنائس كرازيّة في الولايات المتّحدة.. أمّا الكنائس الموجودة في داخل مصر فيبلغ عددها حوالي ألفين وخمسمائة كنيسة قبطيّة أرثوذكسيّة، بخلاف الطوائف الأخرى.

يبلغ عدد أساقفة المجمع المقدّس للكنيسة القبطيّة الآن حوالي مائة وعشرة، منهم سبعة في أمريكا الشماليّة واثنان في أمريكا اللاتينيّة واثنا عشر في أوربا، وثلاثة في استراليا.. أمّا عدد الكهنة فهو حوالي ثلاثة آلاف وسبعمائة كاهن داخل مصر وخارجها..

وأخيرًا، لا يمكن أن ننسى أنّ الكنيسة القبطيّة الأرثوذكسيّة هي كنيسة حاملة للصليب دائمًا، فهي كنيسة متألّمة ولكنّها تنمو باستمرار رغم كلّ الضيقات.. قدّمت شهداءً للمسيح عَبْر كلّ العصور منذ أيّام الرومان مرورًا بالحُكم الإسلامي وحتّى اليوم.. وهي تؤمن أنّ دماء الشهداء هي بذار الإيمان.. ورغم المعاناة والاضطهاد المرير الذي مرّت به عبر الزمن، وحملات الإبادة في بعض الأحيان.. فهي قويّة وراسخة بتمسّكها بوصايا الإنجيل وبروح العبادة التي تملأها في أصوام وصلوات وتسابيح، تُغذِّيها وتُنعِشها روحيًّا، وتجعلها دائمًا فوق كل الأمواج.. شاهدة لإلهها الحيّ عبر الزمان والمكان.


القمص يوحنا نصيف

fryohanna@hotmail.com





Etiquettes of attending church

آداب حضور الكنيسة والإستعداد للتناول

Dress Code

 

Click
on Icon

to Listen
or Read

Image 1

Image 2

Agpeya English

Agpya Arabic

(Church Video Archive)